‏اليوم قرأتُ عبارة عظيمة تقول :"إنّ الله إذا أحب عبدًا أنار بصيرته"ولا تستنار البصيرة إلا بالحزن ، ويرى المرء حقيقة كل شيء حقيقة نفسه وحال قلبه وصحبته وأهله، حقيقة الدنيا على حالها ، فيجعل الله من كل ذرّة حزن في نفس العبد نورًا يضيء به بصيرته حتى يدرك هوان الدنيا.

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح