انك تكبر دماغك ... وانك تعمل نفسك من بنها موضوع مش سهل ....تكبير الدماغ أصلا من الأخلاق ... والخلق ده أسمه التغافلالتغافل في رأيي من أهم الاخلاق الانسانية.. وخصوصا في الحياة الزوجية.التغافل يعني ايه ؟.. يعني يحصل موقف من شريك حياتك .. الموقف ده المفروض يخليك تتغدغ الدنيا ولكن انت بمنتهى الجنتلة تعمل نفسك ماخدتش بالك .. وتعديها... وممكن كمان تخلق أعذار . تخيل كده وانت قاعد بين صحابك في بيتكم .. والباب يخبط وزوجتك تفتح الباب .. ويكون حد باعتلك طبق فيه أكل ... وزوجتك تمسك الطبق قدامهم .. وهووووب ... تروح رامياه علي الأرض .. والأكل يتبعتر والطبق يتكسر .. وكل ده قصاد صحابك.طبعا لو ده حصل مع حد فينا... هانقول بعدها (الله يرحمها كانت بتبتسم وهما بيغسلوها 😄)شوف بقى النبي صلى الله عليه و سلم لما اتحط في الموقف ده عمل ايه عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ: أَنَّهَا – يَعْنِي - أَتَتْ بِطَعَامٍ فِي صَحْفَةٍ (يعني طبق) لَهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَصْحَابِهِ -فَجَاءَتْ عَائِشَةُ مُتَّزِرَةً بِكِسَاءٍ وَمَعَهَا فِهْرٌ فَفَلَقَتْ بِهِ الصَّحْفَةَ، فَجَمَعَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بَيْنَ فِلْقَتَيْ الصَّحْفَةِ وَيَقُولُ: «كُلُوا غَارَتْ أُمُّكُمْ ». مَرَّتَيْنِ، ثُمَّ أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم صَحْفَةَ عَائِشَةَ فَبَعَثَ بِهَا إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ، وَأَعْطَى صَحْفَةَ أُمِّ سَلَمَةَ عَائِشَةَ النبي صلى الله عليه وسلم أدرك ان السيدة عائشة غيرانة من ضرتها عشان كده كسرت الطبق .. راح قال لصحابه ( كلوا ... غارت أمكم) .. وجاب طبق سليم من عند السيدة عائشة وبعته للسيدة أم سلمه .. بس كده :) السؤال بقى ... إمتى نتغافل؟** نتغافل عن تصرفات شريك حياتنا لما نكون عارفين انه بيكون مش على طبيعته في أوقات معينة إسثنائية (زي وقت الحمل والبريود للزوجة - او لما يكون في مشاكل عند الزوج في الشغل - أو في يوم العيال مطلعين عين أمهم هتلاقوها اتحولت وبقت بتشد في شعرها و بتصرخ زي المجانين ... وهكذا)** نتغافل عن تصرف نتيجة شعور انساني مفهوم مش هيتغير (زي شعور الغيرة ... ولكن طبعا بحدود ) . ** لأن محدش فينا كامل.. ولما تكون عارف ان شريك حياتك فيه عيب معين .. وانت أرتبطت بيه على كده ... أول ما تلاقيه عمل حاجة نتيجة العيب اللي انت عارفه... هنا لازم تتغافل (ما دام مفيش ظلم او تعدّي) طبعا الكلام اللي فوق ده مش معناه انك تسكت عن كل الاخطاء اللي بتحصل من شريك حياتك.. في مواقف لازم تشاور له علي غلطته وتعاتبه فيها ...ومواقف تانية لازم نقف عندها قال سفيان الثوري رحمه الله: ((ما زال التغافل من فعل الكرام))وزي ما قال الشاعر ((ليس الغبي بسيّد في قومه.... لكن سيّد قومه المتغابي))

"كُل الملاجئ دون اللهِ كاذبةٌ باللهِ لا بالناس تُقضَى الحوائجُ"

واحدة من الحاجات اللي الواحد طلع بيها من 2020 ولازلت بحاول أطورها وهي مهارة ال deep work أو العمل العميق.. أعتقد لو الشخص قدر يحول المهارة دي لروتين يومي فهو حرفيا مش محتاج حاجة من الدنيا.. هينقصه فقط توفيق ربنا؛ سواء التوفيق في أثر العمل ذاته أو في الطريق كله.لو جيت أتكلم عن معنى العمل العميق مش هلاقي أفضل من تعريف "نيوبورت" الأب الروحي المؤسس لفكرة العمل العميق.. وهو أن العمل بيتم تنفيذه في حالة من التركيز الخالي من الإلهاء وبالتالي الدفع بقدراتك المعرفية والذهنية لحدودها القصوى.. بالبلدي كده العمل العميق هو استمرار تنفيذ العمل اللي تقيل على النفس لساعات طويلة بتركيز وبدون مشتتات وبدون الهرب لأعمال تانية أخف وأمتع للنفس ..الشغل اللي دمه تقيل ده هو اللي بيعمل نقلات في حياتك وفي شخصيتك.. هو الشغل اللي ليه تأثير حقيقي.. الشخص البرنس بجد هو اللي يخبط ال 8 ساعات شغل يوميا "على الأقل" بدون انقطاع إلا لفترات راحة قصيرة لا تتجاوز ساعة لصلاة أو مشروب أو التأمل ف الطبيعة..الخ. فترة لا يتخللها فيسبوك ولا ماسنجر ولا إيميلات ولا تليفونات ملهاش أي تلاتة لزمة ولا واتس اب إلا لشغل هام وضروري فقط.. انعزل عن العالم ف الفترة دي.. وتعالى شوف نتيجة تعبك بعدها بكام شهر.. هتتفاجيء والله.لو لسه مش متعود على موود العمل العميق.. تدرج فيه.. ثبت أوقات مقدسة ليه وزود التايم بمرور الوقت .. لو بدأت ب 4 ساعات يوميا وزودت كل شهر ساعة فقط مع المداومة والإستمرارية يبقى أنت برنس فعلًا.. وسيب الهلس أو العمل الضحل لآخر اليوم .. صدقني مش هيخلص من العالم والله، هيفضل منتظرك لحد ما ترجعله.كل سنة والجميع بخير وسنة سعيدة كلها إنجازات إن شاء الله

اللهم إني أسألك خير ما في هذا اليوم ، فَتْحَه وَنَصرَه ونورَه وَبَرَكته وَهُداهُ " استودعُ الله الذي لا تضيع ودائعه ديني ونفسي وأمانتي وخواتيم عملي وأبنائي وأهلي وأحبتي وبيتي ومالي وجميع ما أنعم الله به عليّ " اللهم جملني بقلب رحيم وعقل حكيم ونفس صبوره، يارب اجعل بسمتي عاده وحديثي عباده وحياتي سعاده وخاتمتي شهاده .

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح