وهجرة الشباب ليغسل الأطباق، وبيع الصحف في أوروبا ليس حلًّا،وانتماء شباب الشارع إلى الزمالك أو الأهلي نكتة سخيفة تافهة إنْ دلّت على شيء فعلى الغيبوبة التي نعيش فيها وسط هذا البركان الفوار من الأحداث...وانفجارات الشباب الحماسية، وجريها خلف أي حامل راية دون إعمال فكر ودون تدبر...هو مراهقة سياسية.واســـــترخاؤها عـلى المقـــاهي، وتثاؤبهـا أمــام شـاشــات التليفزيــون، وانفاقهـا الـساعات في نـوادى الكاسيت والفيديو انتحار بطىء من نوع آخر.والكثـرة التي تتعاطى حشيش الحب، تحـاول أن تأخـذ أجـازة بأسلوب آخر مسلى.والـعـالم يتغير... والتاريخ يتحـرك بـالخطوة السريعة ولا ينتظـر المتسكعين على النواصي... وإن لم يشترك الشباب في صنع الحيـاة فهنـاك آخرون سوف يرغمونه على الحياة التي يصنعونها.هل يحاول شبابنا أن يعيش عصره... هذا العصر الذي يحتاج منه إلى احتشاد كامل علمًا وعملًا وفكرًا ودينًا وخلقًا... وأن يغذى عقلـه بـكـل ما يجد من حقائق کما يُغذَّي الميكرو كومبيوتر قبل أن يُضغط على أزراره ليسأله الخطة والمنهج والطريق.إن العـبء كبير، والمسئولية كبيرة، ولكـن لا مفـر مـن حملهـا فالتحديات لا تنتظر، والتبعات ثقيلة..." كتاب:من أمريكا إلى الشاطئ الآخر.د مصطفى محمود رحمه اللَّه

قيلَ في عفّة نساء العرب:- "هنّ اللواتي في البيوت جواهرٌ وإذا خرجنَ إلى الطريق خيامُبيضٌ نَواعمُ مَا هَممن بريبةٍكَظباءِ مَكَّةَ صيدهنَّ حَرامُهـن الـلواتـي فـي الـبيـوت جـواهرٌوإذا خـرجـن إلـىٰ الـطـريق رجـالُنفـسُ العـفيـفةِ لـا تـطيبُ لـمَكـرهٍ والـكـارهـون لِـصـَونِـها أرذالُ"

🍁 المسئول عن الدولة عمر بن الخطاب يُصدِر قراراً بهدم بيت العباس بن عبدالمطلب وتعويضه ببيتٍ خيرٍ منه فى مكانٍ آخر. (قرار رسمي).والسبب هو توسعة بيت الله الحرام.. (أمر واقع).اسمع رد العباس قال : لا ياعمر لن تهدم بيتى (حرية تعبير)فقال عمر: ياعباس انه من اجل بيت الله .. (استعطاف).قال العباس : لن اسمح لك ياعمر (عزة المواطن أمام رئيس الدولة).فقال عمر: فلنلجأ الى القضاء (عدالة).فقال عمر : اختر لك قاضياً يحكم بيننا ياعباس (تواضُع).فقال العباس : أختار القاضي شُريح (سمعة و نزاهة).فقال عمر وانا موافق (مساواة)..فرد العباس: احضره لنا يا امير المؤمنين.فقال عمر : القاضى لايذهب الى احد بل نحن من نذهب اليه (استقلالية القضاء)فذهبا الى القاضى وعندما تكلم القاضي وقال لعمر : ياأمير المؤمنين !! ( احترام للمسؤول) رد عمر قائلا : لاتناديني بأمير المؤمنين لاننا فى دار القضاء !(تواضع وإحترام القضاء) ناديني بعمر فقال القاضى ياعمر: إن ابعد البيوت عن الحرام هو بيت الله.. ولا يحق لك ان تهدم بيت العباس وتعوضه مكانه الا برضاه ( عدل، امانة ثقيلة، تجرد من المسؤولية)فماذا كان رد عمر ؟؟ قال له ونِعم القاضي انت ياشريح.. (إقرار بالحق ولو على نفسك).فقام عمر بترقية القاضي الى وزيرٍ فى دار القضاء (ثقة و وفاء)..ثم قال العباس لعمر : انى قد تنازلت عن بيتى برضاي ياعمر من اجل الله. (عطاء عن طيب نفس)وهنا السؤالهل تعاني الأمة الاسلاميه من عدم وجود اشخاص مثل العباس..؟؟!!!ام مثل عمر.. ؟؟!!!أم مثل شُريح.. ؟؟!!!

يشهد الله أنه كان عامًا مليئًا بليالٍ ثقال، ما مرَّت إلا بلطف الله ورحماته . لعل القادم خير باذنه

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح