حياة الإنسان عبارة عن محاولات لا تنتهي -حتى الموت- من إصلاح نفسه وتقويمها.

أخرج البخاري في صحيحه:أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ في بَعْضِ المَشَاهِدِ وقدْ دَمِيَتْ إصْبَعُهُ، فَقالَ: هلْ أَنْتِ إلَّا إصْبَعٌ دَمِيتِ، وفي سَبيلِ اللَّهِ ما لَقِيتِ.

في نموذج الزوج العالم/المثقف والزوجة العالمة/المثقفة -التي تبهر كثيرًا من الناس الحقيقة في ظني إن مجرد اتصاف الإنسان -رجلًا كان أم امرأة- بالعلم أو حفظه لفروع المعرفة المختلفة لا يشكل إضافة من حيث هو بالنسبة لمن يتعامل معه إلا إذا انعكس ذلك العلم على سلوكه في التعامل مع غيره وحسن فهمه له؛ أما إذا كان المعرفة الموهومة والثقافة المزيفة سببًا للكبر وفساد الخلق والعشرة والمعاملة؛ فتلك طامة كبرى...فالعلم إنما يطلب للعمل، والعمل أوسع من مجرد الصلاة والعبادات المحضة؛ فحسن العشرة والتأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم من العمل..

قال عمرو بن العاص رضى الله عنه : «لا أملُّ ثوبي ما وسعني، ولا أملُّ زوجتي ما أحسنت عشرتي، ولا أملُّ دابَّتي ما حَمَلَتْني؛ إنَّ الملال من سيِّىء الأخلاق»

لماذا لا ننتفع بالنصائح والحكم المعروضة على كثرتها، فالواحد منا يقابله في اليوم عشرات الحكم والنصائح لتجعل حياته أفضل، فلماذا لا يتغير؟ظني أن النصائح والتوجيهات هي مثل الدواء لا يكفي لننتفع بها أن نحتفظ بها ونعرف أسماءها وفوائدها وإنما أخذها والعمل بها والمداومة عليها هو ما ينفعنا ويؤثر فينا، أما مجرد الإعجاب فلا يفيد شيئًا وهذا ما يكتفي به أكثرنا، أضف إلى ذلك كثافة المادة المطروحة التي ينسي بعضها بعضا، ناهيك عن النصائح المتضادة التي لا يعجبنا بها التدبر في مضمونها وهل هي صادقة أم لا إنما يغرنا حسن عرضها وجمال أسلوبها…نحن لا نجهل كثيرًا مما ينبغي أن نكون عليه، وما يجعل حياتنا أحسن، لكننا نكسل عن المحاولة ولا نعمل كما ينبغي!

يقول ابن حزم:أفضل نعم الله على العبد أن يطبعه على العدل وحبه، وعلى الحق وإيثاره.

في باب الوصاة بالنساء أورد البخاري -رحمه الله- حديث:"من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره"

كثير مما يحسبه الناس شبهة تحتاج ردًا ونقدًا إنما منشؤه الجهل الشديد مع ما يقترن بذلك من سوء قصد وفساد نية لا زيادة علم أو فهم خاطئ، ولو أن أكثر الناس حصلوا مبادئ المعارف وأوليات العلوم لزال عنهم كثير من ذلك…وأحيانًا يتطلب الأمر مزيد طلبٍ وبحث بقدر خوض الإنسان في العلم ومسائله

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح