الاستقامة تورث التمكين والأمن..أخبرنا الله خبراً قاطعاً لا يحتمل النسبيات وأشكال التأويل أنَّ (الاستقامة تورث التمكين والأمن) كما قال تعالى: ﴿وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مِنكُمۡ وَعَمِلُواْ ٱلصَّٰلِحَٰتِ لَيَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِي ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِينَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِينَهُمُ ٱلَّذِي ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنٗاۚ﴾.وأكد تعالى هذا الوعد الرباني في محكمات كثيرة، كقوله: ﴿وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسۡتُضۡعِفُواْ فِي ٱلۡأَرۡضِ وَنَجۡعَلَهُمۡ أَئِمَّةٗ وَنَجۡعَلَهُمُ ٱلۡوَٰرِثِينَ﴾ومن شدة اهتمام الله بهذا الوعد الربَّاني أخبرنا عن تتابع الأنبياء والكتب السماوية على تأكيده، كما قال:﴿وَلَقَدۡ كَتَبۡنَا فِي ٱلزَّبُورِ مِنۢ بَعۡدِ ٱلذِّكۡرِ أَنَّ ٱلۡأَرۡضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ ٱلصَّٰلِحُونَ﴾. وقال تعالى عن وعده لأنبيائه السابقين: ﴿وَلَقَدۡ سَبَقَتۡ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا ٱلۡمُرۡسَلِينَ • إِنَّهُمۡ لَهُمُ ٱلۡمَنصُورُونَ﴾"..العلامة #إبراهيم_السكران كتاب #مآلات_الخطاب_المدني..📖

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح