تكمن أهمّية النظريّة النسبيّة، إلى جانب أنّها غيّرت المفاهيم الفيزيائيّة الأساسية، مُتعلّقة بالكتلة والطاقة والمكان والزّمان، وصنعت نقلة نوعيّة في فيزياء الفضاء والفيزياء النظريّة، وعدّلت نظريات الفيزياء الميكانيكيّة لنيوتن التي كانت سائدة منذ 200 سنة، حيث نصّت النظريّة النسبيّة على أن حركة الأجسام تكون نسبيّة مع تغيُّر الوقت، وأن مفهوم الوقت لم يعد ثابتاً ومُحدّداً، وربطت النظريّة النسبيّة بين الزّمان والمكان بحيث تتعامل معهما كشيء واحد يُسمى الزّمكان بعد أن كان يتم التّعامل معهما كشيئين مُختلفَين، وربطت الوقت بسرعة الجسم وحركته، كما أصبحت هناك مفاهيم لتقلُّص وتمدّد الزّمن في الكون.و نتج عنها عدت ابتكارات و ابحاث و اكتشافات كالاعمال عن الثقب الاسود لهوكينغر. ( النظرية النسبية انشتاين 1915) E=mc²عندما تتكلم في العلم يأتيك الدّغمائي بالشخصنة فلا جدوى من الحوار و الجدال، و لكل عقل يعمل به أو لا.

#الاكتشافات_الاثريه اواخيرا انفسنا اشتاقت لانفسنا القديمة هل فهمت يا ابن الذينه🐢 #اسماعيل_مكاوي #كمال #في_هدوووء🐢

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح