لم تكن أمي رحمها الله مثقفة لتوقظنا على رائحة القهوة وصوت فيروز.. كنا نستيقظ تارتاًعلى رائحة الخبز المحروق على الفرن وإبريق الشاي وتارتاً على صوت التلفاز الخشبي بالابيض والاسود وتارتاً على إذاعة القرآن الكريم ثم نذهب إلى المدرسة ما زال صوت ذلك المذيع مطبوعًا بقلبي حين يقول:"تشير دقات الساعة الى تمام السابعةصباحاً، ثم يبدأ الشيخ علي جابر بالقراءة".. ما أجملها من صباحات. 🖤🥺

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح