#وفاء_الوفا_فى_ذكر_المصطفى رحلته إلى الشام المرة الثانية ولما بلغت سنه عليه الصلاة والسلام خمساً وعشرين سنة سافر إلى الشام المرّة الثانية، وذلك أن خديجة بنت خويلد الأسدية كانت سيدة تاجرة ذات شرف ومال، تستأجر الرجال في مالها وتضاربهم إياه، فلما سمعت عن السيد من الأمانة وصِدق الحديث ما لم تعرفه في غيره حتى سمّاه قومه الأمين، استأجرته ليخرج في مالها إلى الشام تاجراً، وتعطيه أفضل ممّا كانت تعطي غيره، فسافر مع غلامها مَيْسرة فباعا وابتاعا وربحا ربحاً عظيماً، وظهر للسيد الكريم في هذه السفرة من البركات ما حبّبه في قلب ميسرة غلام خديجة.

#وفاء_الوفا_فى_ذكر_المصطفى الرضاع وكان من عادة العرب أن يلتمسوا المراضع لمواليدهم في البوادي ليكون أنجبَ للولد، وكانوا يقولون: إن المربَّى في المدن يكون كليلَ الذهن فاتر العزيمة، فجاءت نِسوة من بني سعد بن بكر يطلبن أطفالاً يرضعنهم، فكان الرضيع المحمود من نصيب حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية، واسم زوجها أبو كبشة، وهو الذي كانت قريش تنسبُ له الرسول صلى الله عليه وسلم حينما يريدون الاستهزاء به فيقولون: هذا ابن أبي كبشة يُكلَّم من السماء ودُرّت البركات على أهل ذاك البيت الذين أرضعوه مدة وجوده بينهم وكانت تربو عن أربع سنوات.

احنا ليه بنجهد نفسنا ونتعب ف اي علاقه.!سواء علاقتك بأهلك او علاقتك بصحابك او بحد بتحبه ليه بجد .!!ليه بنتعب نفسنا ونحمل نفسنا حمل وطاقه مش ع ادنا واحنا بأدينا نلغيها ونريح نفسنا ..!!ليه عاوزين نقهر ف نفسنا دايما !!

وزارة الخارجية الإسرائيلية: "إسرائيل" تعترف بسيادة أوكرانيا الكاملة على أراضيها ولا تعترف بنتائج الاستفتاء الشعبي الذي أشرفت عليها روسيا في بعض المناطق التابعة لأوكرانيا

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح