‏‎ #عاجل| يعقد وزراء خارجية ‎ #رابطة_آسيان اجتماعا لمناقشة شؤون ‎ #بورما

#مهرجان_جرش_قمة_الذل_والفحش. زمان أيام الدين والأخلاق كان الجار ما يعمل عرس وجاره الثاني عنده بيت أجر إلا بعد3أيام كما قال الشرع أو مدة محدده من أسبوعين لشهر عرفا وأخلاقيا.بس هسا لا في دين ولا في أخلاق عند الناس #إلا_من_رحم_ربي يا من تتراقص بجرش #محتوى_ثقافي أحكيلي #على_شو_بترقص؟!! بترقص على وضع بلدك المحاط بالكوراث والنكبات وهو #أشبه بجزيرة آمنه وسط أمواج عاتيه؟!!بترقص على جثث إخوانك بـ غزة و بورما..؟!!بترقص على خلو الطعام من بطون فقراء بلدك؟!! #على_شو_بترقص؟! بترقص على وجود الحراميه ببلدك؟!!عن جد #إن_لم_تستحي_فاصنع_ما_شئت وإذا ما بتفهم عربي خذها بالإنجليزي If you are not ashamed, do whatever you wantيا رجل اتق الله بحالك وعيالك وببناتك! #اللهم_احفظ_غزه #مهرجان_جرش_للتعاسة_والسفور #غزة_تحت_القصف

في النصف الثاني من القرن التاسع عشر ظهرت مجموعة من المجلات الأوروبية المتخصصة في الاستشراق والتنصير؛ منها هذه المسماة "مجلة العالم الإسلامي" التي كان يصدرها رجال الدين المسيحي والمستشرقون في المغرب. ومعلوم أن الاستشراق ظهر في كنف الكنيسة؛ وكان غرضه الأول تنصير المسلمين؛ قبل أن يتطور ويظهر بعض المستشرقين المنصفين.في تلك الفترة عقد مؤتمر كبير في القاهرة شارك فيه قساوسة ومستشرقون؛ ونشرت المجلة المذكورة عددا خاصا يتضمن جلسات المؤتمر ومداخلات المشاركين؛ هذا العدد موجود في مكتبتي.حضر المؤتمر قساوسة من مختلف البلدان؛ ممثلون عن جميع الكنائس في العالم الإسلامي أو التي بها أقليات إسلامية؛ حتى من بورما والفلبين والصين وغيرها.ماذا دار في المؤتمر؟الموضوع الرئيسي كان هو تحريف المسلمين عن دينهم. عرض كل مشارك وجهة نظره بناء على معايشته للمسلمين في البلد التي هو فيها؛ وخرجوا بتوصيات خطيرة. من تلك التوصيات ضرورة القضاء على الأزهر؛ وتكوين نخبة أوروبية تعرف العربية جيدا وتفهم الإسلام للدخول مع المسلمين في نقاشات دينية لتشكيكهم في الإسلام؛ والحرص على المقارنة بين الإسلام والمسيحية بهدف تشويه العقيدة الإسلامية وضرب الأسس التي تبنى عليها. لكن أخطر توصية هي التالي : تغيير المفاهيم لدى المسلمين كخطوة أولى؛ مثلا وضع مصطلح التجديد الديني والدخول منه لضرب الأسس؛ تعويض كلمة العقيدة بالفكر؛ تسمية الخمر مشروبا روحيا؛ تعويض عبارة الفقهاء برجال الدين. هذه أهم التوصيات.في تلك الفترة لم تكن هناك نخبة عربية وإسلامية في العالم الإسلامي مقتنعة بالمشروع؛ لذلك كانت هناك توصية بتكوين نخبة أوروبية تعرف العربية والإسلام.بعد قرن من ذلك الزمان ظهرت نخبة من صلب المسلمين تقوم بالدور المطلوب؛ بعضها ربما بحسن نية. لم تعد أوروبا في حاجة إلى مؤتمرات استشراقية؛ ولم تعد تعقد نهائيا؛ لأن عربا ومسلمين صاروا يقومون بالدور. واليوم نرى الهجوم على الأزهر والعقيدة والأسس تحت شعارات براقة كالتنوير والحداثة. انسحبت الكنيسة وتركتنا نتعارك فيما بيننا. إنه تاريخ مختصر للإصلاح الديني المشوه.منقول #Driss_Elganbouri

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح