يظن العلماء أنهم يتحررون من الفلسفة بتجاهلها ام بتحقيرها ، ولكن لما كانوا لا يستطيعون ان يتقدموا خطوة واحدة بدون فكر ، ولما كانوا في حاجة ، من اجل ان يفكروا ، الى مقولات منطقية ، دونما تبصر ، اما عن الوعي المشترك للناس "المثقّفين"، هذا الوعي ، الذي تسيطر عليه بقايا فلسفات ، بليت منذ زمن بعيد ، واما يأخذونها من النتف الصغيرة من الفلسفة ، التي يستمع اليها من الدروس الجامعية الاجبارية ( نتف، لا تمثل وجهات نظر مجتزأة فحسب ، بل ايضا خليط من اراء أناس ينتمون الى اكثر المدارس تنوعا وفي معظم الاحيان الى أسوئها) [....] ان اولئك الذين يذهبون ابعد من غيرهم في مهاجمة الفلسفة ، هم عبيد لاسوأ البقايا المبسطة لأسوأ المذاهب الفلسفية . ان العلماء الطبيعيين ، مهما اتخذوا من وضعيات ، يبقون تحت سلطان الفلسفة ، والمسألة تنحصر فيما اذا كانو يرغبون في ان يكونوا تحت سيطرة احدى الموضات الفلسفية السيئة . أو ان يهتدوا بشكل من الفكر النظري ، يعتمد على المعرفة بتاريخ الفكر ومنجزاته .

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح