‏لا تظن بي ولا تعتقد..فنحن بشر أغلبنا يبصر لكن للبصيرة يفتقدفأنت لا تعلمني فكيف لكَ أن تُناصرُني أو تنتقدفأنا الباحث عن ذاتي في الكلمة والمعنىوأنا من عن الناس استغنىلا تشغلني التكهنات والظنونولا كيف يرونني وعني كيف يتحدثونقد خلقوا بألسنةٍ لينطقوا بها ويتكلمون👇👇👇

ليس كل الإبتعاد تخلي أو غدر …..-فهناك ابتعاد راحة وعزلة من الضغوط.... - وهناك ابتعاد لأننا أسرفنا في الحضور …..فأصبح باهتاً في عيون الآخرين….-وهناك ابتعاد لأننا استهلكنا طاقتنا مع الكثيرين دون فائدة….-وهناك ابتعاد عن القيل -والقال والظنون ….-وهناك ابتعاد لأننا خذلنا من أكثر الناس كان لنا فيهم ثقة واطمئنان !!! -وهناك ابتعاد لأننا شعرنا ببرودة مشاعرهم وكنا نظن أننا لن نهون !!!فتعلمنا …..أن بعض دروس الحياة قاسية جداً ….نستوعبها بعد أن نكون قد خسرنا الجزء الأجمل والأكبر من العمر …

واعمل انا ايه ف ظروف الاشتياق والأفكار ف دماغى لو يدخلوا ف سباق والظنون لما تهدى بيا أوقات و أوقات تخلى الليل ضجيج وخناق

واعمل انا ايه ف ظروف الاشتياق والأفكار ف دماغى لو يدخلوا ف سباق والظنون لما تهدى بيا أوقات و أوقات تخلى الليل ضجيج وخناق

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-قال: «إيَّاكم والظنَّ, فإن الظنَّ أكذبُ الحديث».[متفق عليه]

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح