في حياتك ، ستلتقي بمن يراك أطيب الناس ، وبمن يراك أكثرهم شرًا ، ستلتقي بمن يراك أقسى الناس في تعاملك ، وبمن يراك أكثرهم لينًا ، ستلتقي بمن يراك أجمل الناس ، وبمن يراك أسوأهم ، ستلتقي بمن يستنفذ كل الكلمات التي تعبر عن الجمال في وصفك ، وبمن لا يكف عن نقدك ، ستلتقي بمن يمدحك ويمدح أفعالك دائمًا ، وبمن لا يكف عن ذمك ، في حياتك ستلتقي بكل شخصية وعكسها ، فلا تبالي لكل ما يقال عنك ، ثق بنفسك ، ولا تكن في حيرةٍ من أمرك واعلم أن العيب فيمن يعيب ، وأن كل امرئٍ يرى الناس بعين طبعه ، وعين حاله الذي هو عليه.✍️..................

لا ﺗﻴﺄﺱ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺓ ﺃﺑﻜﺖ ﻗﻠﺒﻚ .. ﻭﻗﻞ ﻳﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻮﺿﻨﻲ ﺧﻴﺮًﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍلآ‌ﺧﺮﺓ .. ﻓﺎﻟﺤﺰﻥ ﻳﺮﺣﻞ ﺑﺴﺠﺪﺓ .. ﻭﺍﻟﻔﺮﺡ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺪﻋﻮﺓ .. لن ينسَ الله خيراً قدمته ، وهمًا فرّجته ، وعينًا كادت أن تبكي فأسعدتها !فقط احمل همًا واحدًا كيف ترضي الله .. لأنك لو أرضيت الله رضي عنك وأرضاك وكفاك وأغناك 🧡🌷

يجب ألا يغيب عن وعي المسلمين أن الثروات المستخرجة في بلدٍ من بلادهم هي ملك للأمة الإسلامية، فهدرها إثم كبير. ولا عبرة بحدود جغرافية بينهم وضعها أعداؤهم. في الحديث الذي رواه البخاري، قال نبينا صلى الله عليه وسلم: (إن رجالاً يتخوضون في مال الله بغير حق فلهم النار يوم القيامة). والمال المقصود هنا هو مال المسلمين العام، نَسَبَه الله تعالى إلى نفسه حفظاً لحرمته وتعظيماً لجريمة الاختلاس منه. فلو أن عاملاً اختلس بضعة دنانير فهو مهدد بالنار. فكيف بأموال لا يكاد يُتصور حجمها؟!قال الله تعالى: (ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما)فالمال به قيام الأمة، فهو كالعمود الفقري. وهدره يكسر ظهرها.لكن مع غياب مفهوم الأمة الواحدة، أصبحت بعض القضايا تناقَش ويركَّز فيها على أمور و "إنجازات" ثانوية ويُنسى هذا الأمر الأخطر. والله المستعان.

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح