المعركة التي زادت ثقتي بحماس وإيماني بالجهاد.. لقد حرص الاحتلال جاهداً، ومن خلال دعايته الموجهة تفتيت التلاحم الثوري في جبهة غزة الطليعية، وبكل ما أمكنه ذلك؛ فأطلق أبواقه الأجيرة، وجواسيسه الخبثاء لتحقيق ذلك.. ولكنه لم يفلح البتة، ولن يفلح مع شعب تمرّس الثورة، وتحصن من كل ألاعيب الاحتلال. غير حفنة من جُهال الرأي، وسفهاء الأحلام يتساقطون كالذباب الهالك نحو المعرة؛ فينبشون النفايات، ويباينون الاختلافات، ليس إلا غباؤهم الذي يدفعهم، والغباء شرٌّ أينما توجهه لا يأتي بخير ! ```حفظ الله شعبنا الأبي ومقاومتنا الشجاعة، ومقاومينا الميامين.. اللهم آمين آمين``` أ. عبدالله العقاد

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح