News Image

الجامعة الأردنية ومنصّة باز تطلقان مسابقة “موهبتي”

3 ايار 2021

أطلقت الجامعة الأردنية مسابقة “موهبتي” بالشراكة مع منصة باز، أوّل منصة عربية للتواصل الاجتماعي، وذلك لاكتشاف ودعم مواهب طلبة الجامعة الأردنية ودعمها. وفي هذا الصدد قال الدكتور نذير عبيدات رئيس الجامعة الأردنية: “تأتي هذه المسابقة ضمن سياق اهتمامنا الأوّل المتمثّل بدعم طلبتنا وتنمية قدراتهم وإعدادهم لسوق العمل، واستكشاف المواهب الكامنة لديهم” وأضاف عبيدات: “من هذا المنطلق وجدنا أن شراكتنا مع منصة باز تتقاطع مع رؤيتنا وسعينا نحو خلق بيئة نشطة لطلبتنا تدفعهم لأن يكونوا فاعلين وقادرين على تقديم أنفسهم للمجتمع الطلابي والمجتمع الأردني والعربي”.

منصة باز من جهتها أكّدت على أهمية هذه الفعالية التي تعد الأولى من نوعها في الجامعات الأردنية. وفي حديثه عن الموضوع قال مصعب الشرايري الرئيس التنفيذي لباز: “فخورون جدًّا بشراكتنا مع أم الجامعات الأردنية في هذا الحدث الضخم الذي ترى فيه المنصة فرصة كبيرة لدعم المجتمع الطلابي وتعريفه بمنصة عربية تفهم احتياجاته وتلبي رغباته” كما علّق: “تسعى باز إلى خلق بيئة آمنة تخدم المجتمعات العربية غير المخدومة، لا سيما مجتمع الطلاب. وقررنا أن تكون انطلاقتنا من الجامعة الأردنية لعراقتها وسمعتها على المستويين المحلي والإقليمي، وكذلك لما عُرف عن طلبتها بشيوع ثقافة المشاركة والتطوع بينهم”.

في سياق متصل أكد الأستاذ الدكتور مهند مبيضين عميد شؤون الطلبة على أهمية هذه الشراكة التي جاءت لتحاكي حاجات ورغبات الطلبة بضرورة إيجاد متنفس ابداعي لهم يُعنى بتشجيع وصقل المواهب. كما شدد مبيضين على الدور الريادي لهذه المسابقة قائلاً: “هذه المسابقة ستشكل قفزة نوعية في طبيعة المسابقات الجامعية، كما نأمل أن تعمم تجربة الجامعة الأردنية على باقي الجامعات”.

تعد مسابقة موهبتي الأولى من نوعها من حيث التنوع والزخم، فهي تضم ١٣ فئة تشمل دعم جميع المواهب التي يمتلكها الطلاب، وتدمج في طريقة اختيار الفائزين بها بين نموذجين يكملان بعضهما؛ تصويت الطلاب أنفسهم ليكون الرأي العام عاملًا في اختيار المتأهلين، ورأي لجان التحكيم المختصة لتقييم المواهب على أسس احترافية. وفي هذا السياق أعربت الدكتورة دانا قاقيش، مساعد عميد شؤون الطلبة لشؤون الثقافية والمبادرات، عن حماسها للشراكة مع منصة باز قائلة: “لطالما دعمت العمادة النشاطات اللامنهجية للطلبة، واهتمت بقدراتهم واهتماماتهم وكل ما يمكن أن يُسهم في تطويرهم، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمواهب الفردية”. وأضافت قاقيش: “تعتبر المسابقة تطبيقًا للمعنى الحقيقي للشراكة بين القطاعين العام والخاص. هنا تمامًا تكمن أهمية مسابقة “موهبتي” التي تدمج بين الحفاظ على هوية المشارك كطالب، وتشجعه في الوقت ذاته في مسابقة إبداعية تسمح له أن يُظهر قدراته للحيز العام ليس فقط على مستوى الجامعة وإنما إلى المجتمع المحلي والعربي والعالمي”.

تقدم مسابقة “موهبتي” للطلاب جوائز نقدية يصل مجموعها إلى قرابة ١٥ ألف دينارًا أردنيًا موزعة على ٥ فائزين عن كل فئة، إضافة إلى جوائز عينية في صميم مجال كل موهبة مختصة بعينها؛ بكل فئة، مثل التقدم إلى موسوعة جينيس لإنجاز أكبر مخطوطة عربية، وإعطاء الطلاب فرصةً للتواصل مع نماذج حققت نجاحًا وشهرة على المستوى العربي في مجال التعليق الرياضي، بالإضافة إلى تنفيذ عمل مسرحي متكامل ورحلة مختصة بالتصوير تشمل مواقع سياحية أردنية، هذا إلى جانب تنفيذ عمل مسرحي متكامل وطباعة ونشر دواوين شعرية وغيرها. وفي تعليقه على الشراكة قال ظافر عبد الحق، مدير تطوير الأعمال في منصة باز: “شراكتنا مع الجامعة الأردنية وحدها تكفي أن نقول أنّنا قطعنا شوطًا كبيرًا باتجاه تحقيق رؤيتنا المتلخصة بأن تكون باز أكبر تجمع للمجتمعات العربية على الفضاء الإلكتروني” وأضاف عبد الحق: “لم تكن هذه المسابقة لتقام لولا الرؤية المعاصرة للجامعة الأردنية المواكبة للتغيرات في القطاع التعليمي واستشراف المستقبل. هذه الرؤية التي تتشارك فيها منصة باز والجامعة الأردنية تُعد باعتقادي حجر الأساس الذي سمح لمثل هذه الشراكة أن ترى النور اليوم”. يُذكر أن الحفل الختامي لمسابقة “موهبتي” الذي سيُعلن عن الفائزين فيه سيقام في التاسع والعشرين من أيار، مايو في حدث ضخم داخل الحرم الجامعي.